مرکز مطالعات شيعه
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Friday 07 August 2020 - الجمعة 17 ذو الحجة 1441 - جمعه 17 5 1399
 
 
 
 
 
 
 
  • آية اللّه العظمى السيد محمد باقر الشفتي ـ قدس سره  
  • 1436-11-15 17:37:28  
  • المشاهدون : 79   
  • ارسل الى صديق
  •  
  •  
  • آية اللّه العظمى السيد محمد باقر الشفتي ـ قدس سره
    ولد السيد محمد باقر الشفتي عام 1175 هـ في قرية جرزه من قرى طارم العليا في محافظة جيلان شمال ايران من عائلة متدينة, ثم هاجر والده السيد محمد نقي مع عائلته الى (شفت ) في سنة 1182 هـ وأصبح فيما بعد من زعمائها الدينيين المعروفين آنذاك .
    ينتهي نسب العائلة الى السيد حمزة بن الامام موسى بن جعفر ـ عليهم السلام.
    دراسته:
    ـ درس المقدمات في شفت عند والده, وكذلك عند بعض الفضلاء الذين كانوا يقومون بالتدريس في شفت آنذاك .
    ـ ذهب الى رشت او قزوين ـ والاحتمال الاكثر الى قزوين ـ لغرض اكمال دراسته الدينية .
    ـ بـسـبب قلة اهتمام نادر شاه بالعلم والعلماء, لانشغاله بالحروب الداخلية, وشيوع اجواء القلق و الاضطراب, فقد قرر السيد الشفتي الذهاب الى العراق لاكمال دراسته في بلد العتبات المقدسة .
    ـ في عام 1192 هـ وصل الى كربلاء المقدسة, وأخذ يحضر دروس المؤسس البهبهاني (وحيد الـبـهـبـهـانـي), وفـي عام 1193 هـ ذهب الى النجف الاشرف لغرض حضور دروس اساتذتها المشهورين .
    ـ فـي عام 1204 هـ , ذهب الى بغداد للمعالجة من مرض اصابه, فسكن الكاظمية المقدسة واخذ يحضر بعض الدروس فيها.
    ـ في عام 1205 هـ , عاد الى ايران وذهب الى قم المقدسة, وفي عام 1206 هـ ذهب الى كاشان لحضور حلقات الدرس, وبعد بضع سنوات عاد الى قم المقدسة للاستفادة من دروس الميرزا القمي .
    ـ حاز على اجازة برواية الحديث, واجازة اجتهاد مؤيدة من قبل بعض العلماء.
    ـ فـي عـام 1217 هـ , ذهـب الى اصفهان وبقي فيها مشغولا بالتدريس والتاليف وأداء واجباته الدينية, حتى آخر ايام عمره الشريف .
    استاتذته:
    درس السيد الشفتي عند كثير من الاساتذة, وهذه مجموعة, منهم :
    (1) المرحوم ابو القاسم بن ملا محمد حسن الجيلاني الشفتي, المعروف بـ (الميرزا القمي ).
    (2) الاغا محمد باقر المعروف بـ (الوحيد البهبهاني ).
    (3) الشيخ اسد اللّه الكاظميني .
    (4) الشيخ جعفر بن الشيخ خضر الجناجي .
    (5) الشيخ سليمان بن معتوق العاملي الكاظمي (المتوفى 1227 هـ ).
    (6) الاخوند الملا علي بن جمشيد المازندراني الاصفهاني .
    (7) المير السيد علي الطباطبائي الاصفهاني الحائري .
    (8) السيد محسن الاعرجي الكاظميني .
    (9) السيد محمد المجاهد الاصفهاني الحائري .
    (10) الملا مهدي بن ابي ذر النراقي الكاشاني, صاحب كتاب (جامع السعادات ).
    (11) الميرزا مهدي الشهرستاني الاصفهاني الحائري .
    (12) السيد مهدي بن السيد مرتضى الطباطبائي البروجردى المعروف بـ ( السيد بحرالعلوم ).
    طـلابـه:
    مـنـذ عـام 1217 هـ شرع السيد بالقاء دروسه في مدارس اصفهان, وقد تتلمذ على يديه اعداد كـثيرة من الطلبة, وقد ذكر صاحب كتاب بيان المفاخر مئة وثمانية واربعين طالبا من طلابه, و بهذه المناسبة سنذكر اسماء مجموعة منهم, وهم :
    (1) السيد ابو القاسم احمد بن محمد الحسني الحسيني الكوبائي مؤلف كتاب (الارشاد).
    (2) الشيخ محمد باقر الرازي الايوان كيفي المعروف بـ (النجفي ).
    (3) العلامة محمد باقر الخونساري الاصفهاني, صاحب كتاب (روضات الجنات ).
    (4) السيد ابو طالب الحسيني القاييني , مؤلف كتاب (السبعة السيارة ).
    (5) الملا محمد تقي الاردكاني .
    (6) المولى محمد تقي الهروي الاصفهانى الحائري .
    (7) المرحوم محمد جعفر الابادئي الاصفهاني .
    (8) السيد جواد الموسوي الرضوي القمي .
    (9) السيد محمد حسن الموسوي المعروف بـ ( المجتهد).
    (10) العلامة الفقيه مير السيد حسن الحسيني المعروف بـ (المدرس ).
    آراؤه الفقهيه:
    امتاز السيد آية اللّه الشفتي ببعض الاراء الفقهية التي كانت مورد اختلاف بين الفقهاء, وهي :
    1 ـ اذا كـان الـواقف حيا واوقف شيئا معينا او ملكا معينا لنفسه, او لنفسه مع افراد آخرين, ففي حالة وفاة الواقف لا تعتبر وقفا, وتعامل معاملة الارشاد وتوزع على الورثة .
    2 ـ لا يـجوز تقليد الميت, ويجب الرجوع الى احد المجتهدين الاحياء, وقد اعتمد في رأيه هذا على اقوال العلماء من امثال محمد باقر البهبهاني, والسيد مهدي بحر العلوم, والشهيد الثاني, والمحقق الثاني ـ رضوان اللّه عليهم اجمعين ـ.
    3 ـ وجـوب اقـامـة الحدود في زمان الغيبة (غيبة صاحب الامر الامام الحجة ـ عجل اللّه تعالى فرجه ـ) على العلماء, ويعني ذلك ان بعض العلماء يختلفون حول مسالة حدود ولاية الفقيه, فمنهم من يجعلها مقيدة, ومنهم من يعتبرها مطلقة, قبل ولاية الامام المهدي ـ عجل اللّه تعالى فرجه الشريف ـ, والـسـيد الشفتي يؤيد الرأي الثاني, وعلى هذه الاساس اقام بنفسه بعض الحدود, ومنها حكم القتل .
    عبادته:
    تميز آية اللّه الشفتي بعبادته وخشوعه، فقد كان مواظبا على العبادات المستحبة والنوافل, وبالخصوص صلاة الليل .
    وعـن اهـتـمـامه باداء هذه الصلاة والمحافظة عليها ينقل احد أصدقائه, فيقول: سافرت مع السيد الشفتي الى احدى القرى, وقبل وصولنا الى القرية حل موعد صلاة الليل .
    فـقـال لـي: الـم تنم ؟ فذهبت لكي انام وقد ظن السيد اني قد نمت بالفعل, لكني كنت اتظاهر بذلك فـانـشـغل بأداء الصلاة و انا أراقب حركاته, وأقسم لكم, لقد شاهدته وفرائصه ترتعد ودموعه تجري من خشية اللّه .
    ونـقل عنه كذلك المرحوم التنكابني: ان هذا العالم الكبير كان لا يخلد الى النوم, منذ منتصف الليل وحتى شروق الشمس, يقضي هذه الفترة في مكتبته يدعو ويتهجد ويناجي ربه ويصلي ويبكي, و قـد اصـيـب فـي اواخـر ايام حياته بمرض (الفتق ), فنهاه الاطباء عن البكاء, لكونه يزيد من شدة المرض .
    ومن مميزاته الاخرى: السخاء والكرم, العفو والسماحة, مساعدة الفقراء والمحتاجين, تفقد الناس وحـل مـشـكلاتهم, احترامه وتوقيره للعلماء والطلاب, تشدده في الامر بالمعروف والنهي عن الـمـنكر, ولم ينقل عنه انه كان في يوم من الايام يذهب الى سلطان اصفهان او يتقرب اليه, بل على العكس كان السلطان يزوره في داره .
    مؤلفاته:
    للسيد الشفتي ـ رحمه اللّه ـ بحدود ستين مؤلفا مابين كتاب ورسالة, نذكر جملة منها:
    (1) تحفة الابرار الملتقط من آثار الائمة الاطهار (جزءان باللغة الفارسية في موضوع الصلاة ).
    (2) رسائل رجالية (رسالتان في شرح احوال راويين من رواة الحديث)
    (3) سؤال وجواب, (جزءان, وقد طبع الجزء الاول منهما).
    (4) مطالع الانوار (في شرح الصلاة من كتاب شرائع الاسلام, في ستة اجزاء).
    (5) رسالة في آداب صلاة الليل .
    (6) رسالة في الشك والسهو.
    (7) رسالة في حرمة محارم الموطوء على الواطئ .
    (8) رسالة في حكم اقامة الحدود في زمان الغيبة .
    (9) رسالة في زيارة عاشوراء (طبعت ضمن كتاب سؤال وجواب ).
    اقوال العلماء فيه :
    ـ قال فيه العلامة الامين, صاحب كتاب اعيان الشيعة: الفقيه الامام الرئيس... وكان في جمعه الدين و الدنيا مصداق قوله :((... وقد يجمعهما اللّه لاقوام )).
    اجـتمع فيه من الخصال الحميدة من العلم والفضل والتقوى والسخاء, والاهتمام بامورالمسلمين و الـجـاه العظيم والسعي في نشر الشرائع والاحكام, وتعظيم شعائر الاسلام, واقامة الحدود, و الهيبة في قلوب السلاطين والحكام, ما لم يجتمع في احد من اقرانه .
    ـ وقـال فـيه المرحوم الفقيه محمد ابراهيم الكلباسي: في اعتقادي لم يات لحد الان عالم مثله, و هو اليوم مثل جده الامام موسى بن جعفرعليهما السلام, ما عدا ان الامام معصوم, وهو غير معصوم فمن آذاه فقد آذى الامام الكاظم (عليه السلام ), ومن عاداه فقد عادى الامام الكاظم (عليه السلام)
    اولاده:
    لاية اللّه الشفتي عشرة ابناء وثلاث بنات, اما الذكور فهم :
    1 ـ السيد ابو القاسم, وهوعالم فاضل .
    2 ـ السيد اسد اللّه, وهو اعلم وأفقه ابنائه .
    3 ـ السيد جعفر, وهو من علماء مدينة اصفهان البارزين .
    4 ـ السيد زين العابدين, وهوعالم معروف .
    5 ـ السيد عبد اللّه .
    6 ـ السيد محمد علي, وهو من علماء اصفهان وامام جماعة مسجد سيد.
    7 ـ السيد مؤمن, وهو من اعلم ابناء السيد الشفتي بعد السيد اسد اللّه .
    8 ـ السيد مير محمد مهدي .
    9 ـ السيد قاسم .
    10 ـ السيد هاشم .
    وفاته:
    انـتـقـل الـى رحمته تعالى في اصفهان بتاريخ 2 / ربيع الثاني / 1260 هـ بعد ان قضى خمسة و ثـمـانـيـن عاما في خدمة الشريعة الغراء, وقام بمراسم تغسيله وتكفينه والصلاة عليه فقد صلي عليه ابنه العالم الـفـاضـل الـسـيد اسد اللّه, وتم دفنه في مقبرة خاصة في مسجد سيد باصفهان, وله الان مزار و ضـريـح, يزار
    المصدر : تحقيق راسخون /2015

    rasekhoon.net  
    الاسم :
    اللقب :
    E-Mail :
     
    OpinionText :
    AvrRate :
    %0
    عدد المشارکین :
    0
    امتیاز شما :

    إتصل بنا| خريطة الموقع| التعريف مرکز الدراسات الشیعه |