مرکز مطالعات شيعه
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Monday 18 November 2019 - الإثنين 21 ربيع الأول 1441 - دوشنبه 27 8 1398
 
 
 
 
 
 
 
  • اللعن والسب  
  • 1438-02-27 17:49:56  
  • المشاهدون : 56   
  • ارسل الى صديق
  •  
  •  
  • اللعن والسب
    قال تعالى ( إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیَا وَالْآخِرَةِ ) (1) .
    وروایة الحاکم فی ( المستدرک ) عن عمرو بن شاس الأسلمی وکان من أصحاب الحدیبیة تبین بعض هؤلاء قال : خرجنا مع علی (علیه السلام) إلى الیمن فجفانی فی سفره ذلک حتى وجدت فی نفسی ، فلما قدمت أظهرت شکایته فی المسجد حتى بلغ ذلک رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : فدخلت المسجد ذات غداة ورسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)فی ناس من أصحابه فلما رآنی قال : یقول حدد إلی النظر حتى إذا جلست قال : یا عمر والله لقد آذیتنی فقلت : أعوذ بالله أن أوذیک یا رسول الله قال : بلى من آذى علیا فقد آذانی " .
    قال الحاکم : " هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه ، قال الذهبی : " صحیح " (2).
    وروایة أبی یعلى عن سعد قال کنت جالسا فی المسجد ، أنا ورجلین معی فنلنا من علی ، فأقبل رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)غضبان یعرف فی وجهه الغضب ، فتعوذت بالله من غضبه ، فقال : " ما لکم وما لی ؟ من آذى علیا فقد آذانی " (3) .
    وذکره ابن حجر فی ( المطالب العالیة ) تاما وکذلک البوصیری فی ( مختصر إتحاف السادة ) عن مسند ابن أبی عمر العدنی عن مصعب بن سعد عن أبیه (رض) قال کنت جالسا فی المسجد مع رجلین فتذکرنا علیا (رض) فتناولنا منه ، فأقبل رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)مغضبا یعرف فی وجهه الغضب ، فقلت : أعوذ بالله من غضب رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال فکنت أوتى من بعد فیقال : إن علیا یعرض بک یقول : اتقوا فتنة الأخینس فأقول : هل سمانی ؟ فیقولون : لا ، فأقول خنس الناس لضنین معاذ الله أن أوذی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بعد ما سمعت منه " .
    قال البوصیری : رواه محمد بن یحیى بن أبی عمر ورواته ثقات (4) .
    وعن معنى خنس قال ابن الأثیر : " وفیه ( تقاتلون قوما خنس الآنف ) ، الخنس بالتحریک : انقباض قصبة الأنف وعرض الأرنبة ، والرجل أخنس والجمع خُنْس ، والمراد بهم الترک لأنه الغالب على آنافهم وهو شبیه بالفطس " (5) .
    قال أخوه فی ( أسد الغایة ) : " وقال إسماعیل بن محمد بن سعد : کان سعد آدم طویلا ، أفطس " (6) .
    والعجب بعد ذلک من محققی طبعة الرسالة لمسند أحمد حینما یضعفون الحدیث لأن عبدالله بن نیار لم یصح سماعه من عمرو بن شاس إستنادا على قول ابن معین : لأن عبدالله بن نیار یروی عنه ابن أبی ذئب أو قال یروی عنه القاسم بن عباس – شک أبوالفضل - لا یشبه أن یکون رأى عمرو بن شاس " (7).
    ویتغافلون عن قول ابن أبی حاتم فی ( الجرح والتعدیل ) فی ترجمة ابن نیار : " عبدالله بن نیار بن مکرم سمع أباه وعروة وعمرو بن شاس " (8) ، ویتغافلون عن قول ابن حبان فی ( الثقات ) : " عبدالله بن نیار الأسلمی یروی عن عمرو بن شاس " (9) ، بل قال فی مکان آخر أن له صحبة (10) ، فکیف یکون غیر متصل بخاله الصحابی عمرو بن شاس .؟
    والأعجب هو استنباط ابن معین فمقتضى ما ذکر من دلیل الانقطاع بین المذکورین وبین ابن نیار لا بین ابن نیار وعمرو ‍‍‍‍.
    ثم ألا تقتضی القواعد - لو سلم بالضعف - أن یرتقی الخبر إلى درجة الحسن لصحة الخبر الوارد عن سعد بن أبی وقاص ، لکن الظاهر أنهم لا یتحملون صحة بعض ما ورد عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)فی حق علی (علیه السلام).
    المهم إذا کان من یؤذی علی (علیه السلام)فقد آذى رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)والقرآن صرح بأن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله تعالى ، ألا یحق للشیعة أن یلعنوا الذین کانوا یؤذون علیا تبعا للعنة الله لهم ، والقرآن یقرن لعن اللاعنین مع لعن الله للکاتمین للعلم حینما یقول عز وجل ( أُولَئِکَ یَلعَنُهُمُ اللّهُ وَیَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ ) (11) .
    ألیس الخروج على أمیر المؤمنین علی (علیه السلام)فی معرکة صفین ، وسبه ولعنه على منابر بنی أمیة وجعلها سنة استمرت سبعین سنة ابتدأت بخلافة معاویة وبأمر منه شخصیا أذى لله ورسوله ولعلی (علیه السلام).
    والأمر بالسب من معاویة یذکره مسلم فی صحیحه فقد روى عن عامر بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه قال : أمر معاویة بن أبی سفیان سعدا فقال : ما منعک أن تسب أبا التراب … " (12) .
    والسؤال الموجه لکل منصف یجعل القرآن الکریم والأحادیث الصحیحة منارا ودستورا لحیاته : ألا یستحق هؤلاء المؤذون لعلی (علیه السلام)اللعن بصریح القرآن ؟
    بل صریح الروایات أن سب علی (علیه السلام)هو سب لرسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)کما صرحت بذلک أم المؤمنین أم سلمة فی الروایة التی ینقلها الحاکم فی ( المستدرک ) عن أبی عبد الله الجدلی قال : دخلت على أم سلمة (رض) فقالت : أیسب رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)فیکم فقلت : معاذ الله أو سبحان الله أو کلمة نحوها ، فقالت : سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)یقول : " من سب علیا فقد سبنی " .
    قال الحاکم : " هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه وقد رواه بکیر بن عثمان البجلی عن أبی إسحاق بزیادة ألفاظ " ، وقال الذهبی فی التلخیص : " صحیح " (13) .
    ولقد ورد فی الروایات أن الأنبیاء السابقین لعنوا أشخاصا بأعیانهم فهذا نبی الله صالح (علیه السلام)یلعن شخصا بعینه کما فی روایة ابن خزیمة عن قیس بن سعد عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): فقال صالح : اللهم العن أبا رغال ، اللهم العن أبا رغال " (14) .
    وأیضا الثابت فی الروایات أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن قبائل وبطونا من قریش ، فقد روى مسلم عن خفاف بن إیماء : " رکع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)ثم رفع رأسه ، فقال : غفار غفر الله لها ، وأسلم سالمها الله ، وعصیة عصت الله ورسوله ، اللهم العن بنی لحیان ، والعن رعلا وذکوان ، ثم وقع ساجدا " (15) .
    کما لعن أشخاصا بأعیانهم ، منهم بعض الملأ من قریش فقد روى البخاری عن سالم عن أبیه أنه سمع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)إذا رفع رأسه من الرکوع من الرکعة الآخرة من الفجر یقول : اللهم العن فلانا وفلانا وفلانا بعد ما یقول سمع الله لمن حمده ربنا ولک الحمد … وعن حنظلة بن أبی سفیان سمعت سالم بن عبدالله یقول کان رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)یدعو على صفوان بن أمیة وسهیل بن عمرو والحارث بن هاشم … " (16) ،
    وروى أیضا عن عائشة أنه (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : " اللهم العن شیبة بن ربیعة وعتبة بن ربیعة وأمیة بن خلف کما أخرجونا من أرضنا إلى أرض الوباء " (17) .
    بل الروایات صریحة فی أنه لعن أناسا من المنافقین فقد روى ابن حبان فی صحیحه عن ابن عمر : " أنه سمع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)قال فی صلاة الفجر حین رفع رأسه من الرکوع ربنا ولک الحمد فی الرکعة الآخرة ثم قال اللهم العن فلانا وفلانا ، دعا على أناس من المنافقین ، فأنزل الله ( لَیْسَ لَکَ مِنَ الأَمْرِ شَیْءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ) " (18) .
    وروی لعن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لأبی سفیان فقد روى الترمذی فی سننه عن ابن عمر قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)یوم أحد : " اللهم العن أبا سفیان ، اللهم العن الحارث بن هشام ، اللهم العن صفوان بن أمیة … " .
    قال أبو عیسى – الترمذی - : " هذا حدیث حسن غریب " (19) .
    هذا وقد صرح ابن حبان فی صحیحة بخطأ من توهم بأن الروایات السابقة تدل على نسخ جواز اللعن قائلا : " هذا الخبر قد یوهم من لم یمعن النظر فی متون الأخبار ولا یفقه فی صحیح الأخبار أن القنوت فی الصلوات منسوخ ولیس کذلک ، لأن خبر ابن عمر الذی ذکرناه أن المصطفى (صلی الله علیه وآله وسلم)کان یلعن فلانا وفلانا وفلانا ، فأنزل الله ( لَیْسَ لَکَ مِنَ الأَمْرِ شَیْءٌ ) فیه البیان الواضح … أن اللعن على الکفار والمنافقین فی الصلاة غیر منسوخ ولا الدعاء للمسلمین … " (20) .
    هذا وقد بین رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بعض من یستحق اللعن من المسلمین فی روایة عائشة التی نقلها ابن حبان فی صحیحه أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : " ستة لعنتهم ولعنهم الله وکل نبی مجاب … - إلى أن قال (صلی الله علیه وآله وسلم)- والمستحل من عترتی ما حرم الله والتارک لسنتی " (21) .
    وروى ابن جریر الطبری فی تفسیره عند تفسیر قوله تعالى ( وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی القُرْآنِ ) عن سهل بن سعد قال : رأى رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بنی فلان ینزون على منبره نزو القردة ، فساءه ذلک ، فما استجمع ضاحکا حتى مات قال : وأنزل الله عز وجل فی ذلک ( وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤیَا الَّتِی أَرَیْنَاکَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ ) " (22) .
    وبنی فلان أی بنی أمیة کما یظهر من القرطبی فی تفسیر قوله تعالى ( وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی القُرْآنِ ) عن سهل بن سعد (رض) : " إنما هذه الرؤیا هی أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)کان یرى بنی أمیة ینزون على منبره نزو القردة فأغتم لذلک ، وما استجمع ضاحکا من یومئذ حتى مات (صلی الله علیه وآله وسلم)، فنزلت الآیة مخبرة أن ذلک من تملکهم وصعودهم یجعلها الله فتنة للناس وامتحانا " (23) .
    وقد تحدثت الروایات بشکل واضح عن الملعونین من بنی أمیة أولها ما ذکرناه آنفا عن الترمذی من لعنه (صلی الله علیه وآله وسلم)لأبی سفیان .
    لکن اللعن لم یقتصر علیه بل شمل ابنه معاویة فقد روى الطبرانی عن نصر بن عاصم اللیثی عن أبیه قال : " دخلت مسجد المدینة فإذا الناس یقولون نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله ، قلت : ماذا ؟ قالوا کان رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)یخطب على منبره فقام رجل فأخذ بید ابنه فأخرجه من المسجد فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن الله القائد والمقود ، ویل لهذه الأمة من فلان ذی الأستاه " (24) .
    هذا وقد صدر من رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن آخر لهم ، فقد روى البزار فی مسنده عن سفینة (رض)أن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)کان جالسا فمر رجل على بعیر وبین یدیه قاید وخلفه سائق ، فقال : لعن الله القائد والسائق والراکب " (25) .
    وتجد تفسیر المقصود بهؤلاء الثلاثة عند الطبرانی فقد روى عن عمران بن حدیر أظنه عن أبی مجلز قال : " قال عمرو بن العاص والمغیرة بن شعبة لمعاویة : إن الحسن بن علی عیی وإن له کلاما ورأیا وإنه قد علمنا کلامه فیتکلم کلاما فلا یجد کلاما ، فقال : لا تفعلوا فأبوا علیه ، فصعد عمرو المنبر فذکر علیا ووقع فیه ، ثم صعد المغیرة بن شعبة فحمد الله وأثنى علیه ثم وقع فی علی (رض)، ثم قیل للحسن بن علی : اصعد فقال : لا أصعد ولا أتکلم حتى تعطونی إن قلت حقا أن تصدقونی وإن قلت باطلا أن تکذبونی ، فأعطوه فصعد المنبر فحمد الله وأثنى علیه فقال : بالله یا عمرو وأنت یا مغیرة أتعلمان أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : لعن الله السائق والراکب أحدهما فلان ؟ قالا : اللهم نعم بلى ، قال : أنشدک بالله یا معاویة ویا مغیرة أتعلمان أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن عمرا بکل قافیة قالها لعنة ؟ قالا : اللهم بلى ، قال : أنشدک بالله یا عمرو وأنت یا معاویة بن أبی سفیان أتعلمان أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن قوم هذا ؟ قالا : بلى قال الحسن : فإنی أحمد الله الذی وقعتم فیمن تبرأ من هذا " (26) .
    قال الهیثمی : " رواه الطبرانی عن شیخه زکریا بن یحیى الساجی ، قال الذهبی : أحد الأثبات وما علمت فیه جرحا أصلا ، وقال ابن القطان : مختلف فیه وبقیة رجاله رجال الصحیح " (27) .
    قال ابن حجر : " أحد الأثبات ، ما علمت فیه جرحا أصلا ، وقال أبو الحسن بن القطان مختلف فیه فی الحدیث ، وثقه قوم وضعفه آخرون ، توفی سنة سبع وثلاثمائة ، انتهى . ولا یغتر أحد بقول ابن القطان قد جازف بهذه المقالة ، وما ضعف زکریا الساجی هذا أحد قط کما أشار إلیها المؤلف " (28) .
    ومن الواضح أن معاویة أحد الثلاثة الملعونین فی الروایة السابقة ، وقد صرح باسم الثلاثة فی الخبر الذی نقله الطبری فی تاریخه فی أحداث سنة 284 من الهجرة حیث ذکر عزم المعتضد بالله على لعن معاویة على المنابر واستخرج من الدیوان الکتاب الذی کان المأمون أمر بإنشائه بلعن معاویة ، وذکر الطبری الکتاب وفیه : " … وأشدهم فی ذلک عداوة وأعظمهم له مخالفة … أبو سفیان بن حرب وأشیاعه من بنی أمیة الملعونین فی کتاب الله ثم الملعونین على لسان رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)فی عدة مواطن … ومنه قول الرسول (علیه السلام)وقد رآه مقبلا على حمار ومعاویة یقود به ویزید ابنه یسوق به لعن الله القائد والراکب والسائق " (29).
    وروى الحاکم فی ( المستدرک ) خبر رؤیا رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)عن أبی هریرة أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : " إنی أریت فی منامی کأن بنی الحکم بن أبی العاص ینزون على منبری کما تنزو القردة " ، قال فما رؤی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)مستجمعا ضاحکا حتى توفی قال الحاکم هذا حدیث صحیح على شرط الشیخین ولم یخرجاه ، قال الذهبی فی التلخیص : على شرط مسلم " (30) .
    وذکره أبو یعلى فی مسنده عن أبی هریرة أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)رأی فی المنام کأن بنی الحکم ینزون على منبره وینزلون ، فأصبح کالمتغیظ وقال : " ما لی رأیت بنی الحکم ینزون على منبری نزو القردة ، قال : فما رئی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)مستجمعا ضاحکا بعد ذلک حتى مات " .
    قال محقق الکتاب : " إسناده صحیح " (31) .
    وروى الحاکم فی ( المستدرک ) عن عبدالله بن الزبیر : " أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن الحکم وولده " .
    قال الحاکم : " هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه " (32) .
    وروى أحمد فی مسنده عن ابن الزبیر وهو مستند إلى الکعبة وهو یقول : " ورب هذه الکعبة لقد لعن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)فلانا وما ولد من صلبه ".
    قال محققو الطبعة : " إسناده ثقات رجال الشیخین … قال السندی : قوله فلانا أی الحکم ، قوله وما ولد عطف على فلان أی ولده فلان ، والمراد مروان والله تعالى أعلم " (33) ، وأورده الهیثمی فی ( مجمع الزوائد ) قائلا : " رواه أحمد والبزار والطبرانی بنحوه وعنده روایة کراویة أحمد ورجال أحمد رجال الصحیح " (34) .
    وروى البزار فی مسنده عن عبدالله البهی مولى الزبیر قال : " کنت فی المسجد ومروان یخطب ، فقال عبدالرحمن بن أبی بکر : والله ما استخلف أحدا من أهله ، فقال مروان : أنت الذی نزلت فیک ( وَالَّذِی قَالَ لِوَالِدَیْهِ أُفٍّ لَّکُمَا ) ، فقال عبدالرحمن : کذبت ، ولکن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعن أباک " (35) ، قال الهیثمی فی ( المجمع ) : " رواه البزار وإسناده حسن " (36).
    وروى البخاری مقطعا آخر من الحادثة فی صحیحه عن یوسف بن ماهک قال : کان مروان على الحجاز استعمله معاویة ، فخطب فجعل یذکر یزید بن معاویة لکی یبایع له بعد أبیه ، فقال له عبدالرحمن بن أبی بکر شیئا ، فقال : خذوه ، فدخل بیت عائشة فلم یقدروا فقال مروان : إن هذا الذی أنزل الله فیه ( وَالَّذِی قَالَ لِوَالِدَیْهِ أُفٍّ لَّکُمَا أَتَعِدَانِنِی ) فقالت عائشة من وراء الحجاب : ما أنزل الله فینا شیئا من القرآن إلا أن الله أنزل عذری " (37) .
    هذا وقد ثبت فی الروایات لعن عائشة لعمرو بن العاص فقد روى الحاکم عن مسروق قال : " قالت لی عائشة  : إنی رأیتنی على تل وحولی بقر تنحر فقلت لها : لئن صدقت رؤیاک لتکونن حولک ملحمة ، قالت : أعوذ بالله من شرک بئس ما قلت ، فقلت لها : فلعله إن کان أمرا سیسوءک فقالت : والله لئن أخر من السماء أحب إلی من أن أفعل ذلک ، فلما کان بعد ذکر عندها أن علیا (رض) قتل ذا الثدیة فقالت لی : إذا أنت قدمت الکوفة فاکتب لی ناسا ممن شهد ذلک ممن تعرف من أهل البلد ، فلما قدمت وجدت الناس أشیاعا فکتبت لها من کل شیع عشرة ممن شهد ذلک قال : فأتیتها بشهادتهم ، فقالت : لعن الله عمرو بن العاص فإنه زعم لی أن قتله بمصر "
    قال الحاکم : هذا حدیث صحیح على شرط الشیخین ولم یخرجاه ، وقال الذهبی فی التلخیص : على شرط البخاری ومسلم (38) .
    وکذلک لعن عمر بن الخطاب سمرة بن جندب کما روى سعید بن منصور فی سننه عن ابن عمر قال : قال عمر بن الخطاب (رض) : " لعن الله فلانا فإنه أول من أذن فی بیع الخمر ، وإن التجارة لا تحل إلا فیما یحل أکله وشربه " .
    قال المحقق سعد آل حمید فی توضیح المقصود من فلانا : " هو سمرة بن جندب " ، وقال : " سنده حسن لذاته " (39) .
    والخبر مذکور فی صحیح مسلم عن ابن عباس (رض) یقول : " بلغ عمر أن سمرة باع خمرا فقال : قاتل الله سمرة ألم یعلم أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : قاتل الله الیهود حرمت علیهم الشحوم فجملوها فباعوها " (40) .
    فصرحت روایة مسلم أن المقصود هو سمرة بن جندب أحد الصحابة ، وعند تعداد ابن حجر لفوائد الحدیث فی ( الفتح ) قال : " وفی الحدیث لعن العاصی المعین " (41).
    وروى الشافعی فی ( الأم ) عن عبدالله بن معقل : " أن علیا (صلی الله علیه وآله وسلم)قنت فی المغرب یدعو على قوم بأسمائهم وأشیاعهم فقلنا آمین " (42) .
    وروى الطبری فی تاریخه : " ورجع ابن عباس وشریح بن هانیء إلی علی وکان إذا صلى یقنت فیقول : اللهم العن معاویة وعمرا وأبا الأعور السلمی وحبیبا وعبدالرحمن بن خالد والضحاک بن قیس والولید " (43) .
    فمن المقطوع به أن الشیعة لا تلعن إلا من لعن الله ورسوله ، وأما ما ذکره الکاتب من السب والطعن فی الأعراض فلیس من أخلاق الشیعی الذی ینتسب للإمام علی (علیه السلام)وأهل البیت الطاهرین .
    وإذا وجد مع ذلک من یلوث لسانه بالفحش والشتم ، فمن العقل عدم تعمیم تصرفات الأفراد على الدین والمذهب ، وإلا ما أکثر من لسانه متلوث بالسب والشتم من أهل السنة وأولهم الکاتب ، ومع ذلک الشیعة لم ینسبوا الأمر إلى أهل السنة ومذهبهم ،کما أنهم لم ینسبوا سب الإمام علی (علیه السلام)إلى مذهب أهل السنة لمجرد أن بنی أمیة جعلوا سب الإمام علی (علیه السلام)على المنابر سنة التزموا بها واستمروا علیها سبعین عاما .
    والأعجب من ذلک کله مع ذمهم للشیعة لأنهم یلعنون ، تصرح روایاتهم بأن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)کان یلعن ولکن لأن لعنه (صلی الله علیه وآله وسلم)بطبیعة الحال کان موجها للصحابة فکان لا بد من إضافات على تلک الروایات تحول اللعنات إلى فضائل لهم فقد روى مسلم فی صحیحه باب من لعنه النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)عن عائشة قالت : " دخل على رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)رجلان فکلماه بشیء لا أدری ما هو فأغضباه فلعنهما وسبهما فلما خرجا قلت : یا رسول الله ! ما أصاب من الخیر شیئا ما أصابه هذان ، قال : وما ذاک ؟ قالت قلت : لعنتهما وسببتهما ، قال : أو ما علمت ما شارطت علیه ربی ؟ قلت : الله إنما أنا بشر فأی المسلمین لعنته أو سببته فاجعله له زکاة وأجرا " (44) .
    ثم یروی مسلم فی آخر الباب خبرا عن ابن عباس قال : کنت ألعب مع الصبیان فجاء رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)فتواریت خلف باب ، قال فجاء فحطأنی حطأة ، وقال : اذهب فادع لی معاویة ، قال فجئت فقلت : هو یأکل ، فقال : لا أشبع الله بطنه " (45)
    وروى مسلم عن أم سلیم أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال لها : یا أم سلیم أما تعلمین أن شرطی على ربی أنی اشترطت على ربی فقلت : إنما أنا بشر أرضى کما یرضى البشر وأغضب کما یغضب البشر ، فأیما أحد دعوت علیه من أمتی بدعوة لیس لها بأهل أن یجعلها له طهورا وزکاة وقربة یقربه بها منه یوم القیامة " (46) .
    روى نحوه البخاری عن أبی هریرة (رض) أنه سمع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)یقول : اللهم فأیما مؤمن سببته فاجعل ذلک له قربة إلیک یوم القیامة " (47) .
    وفعلا حولت لعنة رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)إلى فضیلة للملعون لذا قال الذهبی فی ( سیر الأعلام ) عند نقله لقصة اعتراض البعض على عدم إخراج فضائل معاویة ، فقال النسائی أی شیء أخرج ؟ حدیث : اللهم لا تشبع بطنه ، " قلت : لعل أن یقال هذه منقبة لمعاویة لقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): اللهم من لعنته أو سببته فاجعل ذلک له زکاة ورحمة " (48) .
    بل جزم بذلک ابن کثیر فی تاریخه بعد أن نقل حدیث لا أشبع الله بطنه قال : " وقد انتفع معاویة بهذه الدعوة فی دنیاه وأخراه إما فی دنیاه فإنه لما صار إلى الشام أمیرا کان یأکل فی الیوم سبع مرات یجاء بقصعة فیها لحم کثیر وبصل فیأکل منها ویأکل فی الیوم سبع أکلات بلحم ومن الحلوى والفاکهة کثیرا ویقول : والله ما أشبع وإنما أعیى ، وهذه نعمة یرغب فیها کل الملوک ، وأما فی الآخرة قد اتبع مسلم هذا الحدیث بالحدیث الذی رواه البخاری وغیرهما من غیر وجه عن جماعة من الصحابة أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قال : اللهم إنما أنا بشر فأیما عبد سببته أو جلدته أو دعوت علیه ولیس لذلک أهل فاجعل ذلک کفارة وقربة تقربه بها عندک یوم القیامة ، فرکب مسلم من الحدیث الأول وهذا الحدیث فضیلة لمعاویة ولم یورد له غیر ذلک " (49) .
    والعجب بعد ذلک أن ینقلوا عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)قوله " إنه من لعن شیئا لیس له بأهل رجعت اللعنة علیه " (50)
    والأعجب من ذلک أن یقول النووی فی ( الأذکار ) : " اعلم أن لعن المسلم المصون حرام بإجماع المسلمین ، ویجوز لعن أصحاب الأوصاف المذمومة … وأما لعن الإنسان بعینه ممن اتصف بشیء من المعاصی … فظاهر الأحادیث أنه لیس بحرام وأشار الغزالی إلى تحریمه إلا فی حق من علمنا أنه مات على الکفر … قال : لأن اللعن الإبعاد عن رحمة الله تعالى وما ندری ما یختم به لهذا الفاسق أو الکافر ، قال : وأما الذین لعنهم رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بأعیانهم فیجوز أنه علم موتهم على الکفر … " (51) .
    فمن الواضح أن هناک أحادیث قد وضعت کی تحول اللعنات التی لعن بها رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بنی أمیة وخاصة أبو سفیان وأولاده والحکم وأولاده إلى فضائل .
     المصادر:
    1- الأحزاب / 57

    2- المستدرک على الصحیحین ج3 ص132 (122) .
    3- مسند أبی یعلى ج2 ص109 .
    4- المطالب العالیة ج4 ص 249 -250 ، ومختصر إتحاف السادة المهرة ، المجلد 5 ص186 .
    5- النهایة فی غریب الحدیث ج2 ص79 .
    6- أسد الغابة فی معرفة الصحابة ج2 ص 235 .
    7- مسند أحمد ج25 ص 321 .
    8- الجرح والتعدیل ج5 ص185 .
    9- الثقات لابن حبان ج5 ص21 .
    10- المصدر السابق ج3 ص 244 .
    11- 159 / البقرة .
    12- صحیح مسلم ج4ص187 .
    13- المستدرک على الصحیحین ج3 ص130 ، ورواها بطریق بکیر البجلی .
    14- صحیح ابن خزیمة ج4 ص21 .
    15- صحیح مسلم ج1 ص470 .
    16- صحیح البخاری ، کتاب المغازی باب لیس لک من الأمر شیء ، ج 5 ص 127 .
    17- صحیح البخاری ، کتاب الحج باب کراهیة النبی أن تعرى المدینة ، ج3 ص30 .
    18- صحیح ابن حبان ج3 ص 173 .
    19- سنن الترمذی ج5 ص 227 .
    20- صحیح ابن حبان ج3 ص173 .
    21- صحیح ابن حبان ج5 ص 373 .
    22- تفسیر الطبری المجلد9 ج 15 ص 141 .
    23- تفسیر القرطبی المجلد 5 ج10 ص 254 .
    24- المعجم الکبیر للطبرانی ج17 ص176 ، وذکره فی الأحادیث المختارة ج8 ص180 .
    25- مسند البزار ج9 ص 286
    26- المعجم الکبیر ج3 ص72 .
    27- مجمع الزوائد ج7 ص247 .
    28- لسان المیزان ج2 ص602 .
    29- تاریخ الطبری ج 8 ص 185 .
    30- المستدرک على الصحیحین ج4 ص 527 .
    31- مسند أبی یعلى ج11 ص 348 .
    32- المستدرک على الصحیحین ج4 ص481 .
    33- مسند أحمد ج26 ص 51 .
    34- مجمع الزوائد ج 5 ص241 .
    35- مسند البزار ج6 ص 241 .
    36- مجمع الزوائد ج5 ص 241 .
    37- صحیح البخاری ج6 ص 166 .
    38- المستدرک على الصحیحین ج4 ص14 .
    39- سنن سعید بن منصور ج4 ص1599 .
    40- صحیح مسلم ج3 ص 1207 ، وصحیح البخاری ج3 ص107 .
    41- فتح الباری ج4 ص 415 .
    42- الأم ج7 ص 165 ( 253 ) ، ورواه البیهقی فی الکبرى ج2 ص 347 .
    43- تاریخ الطبری ج4 ص 52 ، أحداث سنة 37 من الهجرة .
    44- صحیح مسلم ج4 ص2007 .
    45- المصدر السابق ج4 ص 2010 .
    46- صحیح مسلم ج4 ص 2010 .
    47- صحیح البخاری 8 ص 96
    48- سیر أعلام النبلاء ج14 ص 130 .
    49- البدایة والنهایة ج 8 ص 128 .
    50- سنن الترمذی ج4 ص 351 .
    51- الأذکار ص 353 – 354 .

    rasekhoon.net  
    الاسم :
    اللقب :
    E-Mail :
     
    OpinionText :
    AvrRate :
    %0
    عدد المشارکین :
    0
    امتیاز شما :

    إتصل بنا| خريطة الموقع| التعريف مرکز الدراسات الشیعه |